منتدى البينة الاسلامي
السلام عليكم
أهلا بك أيها الزائر الكريم في منتدى البينة الاسلامي
نتمنى ان تكون في تمام الصحة والعافية
معنا تقضي اطيب الاوقات باذن الله
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» حيوانات العالم
الثلاثاء 3 يوليو 2018 - 8:11 من طرف Admin

» ودخلت العشر الأخيرة من رمضان
الإثنين 2 يوليو 2018 - 5:16 من طرف Admin

» أعمال العشر الأواخر من رمضان
الإثنين 2 يوليو 2018 - 5:10 من طرف Admin

» ارالة الشعر بالليز
الجمعة 30 مارس 2018 - 16:35 من طرف Admin

» Camtasia Studio 9.1.2 برنامج تصوير الشاشة فيديو وعمل الشروحات
الثلاثاء 27 مارس 2018 - 12:01 من طرف Admin

» برنامج Photoshine
السبت 24 مارس 2018 - 15:46 من طرف Admin

» حمود الخضر - أغنية كن أنت
الجمعة 23 مارس 2018 - 15:34 من طرف Admin

» هل الشاي مسموم بالمبيدات؟
الجمعة 23 مارس 2018 - 15:31 من طرف Admin

» عودة عيسى عليه السلام
الجمعة 23 مارس 2018 - 15:28 من طرف Admin

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط البينة على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى البينة الاسلامي على موقع حفض الصفحات

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


.facebook
مشاركة
اوقات الصلاة بالرباط
لعبة الصور المتشابهة

هل هذا إلهام أم قول بشر ؟

اذهب الى الأسفل

هل هذا إلهام أم قول بشر ؟

مُساهمة من طرف اسماء في الجمعة 27 أغسطس 2010 - 19:30

هل هذا إلهام أم قول بشر ؟

ذكَرْنَا أنَّ المسيحيّين يعتقدُون أنَّ متى ويوحنَّا ومرقس ولوقا ، أصحاب الأناجيل الأربعة ، كَتَبُوا أناجيلَهم بإلْهام من الرّوح القُدس ، وعصَمهُم اللهُ تعالى من الخطأ في الكتابة . وكذلك الحال بالنّسبة لِبولس وبطرس ويعقوب ويهوذا ، أصحاب الرَّسائل .

لكنَّ الغريب أنَّ كلَّ هؤلاء الكتَّاب ، ما عدى بولس ، لَم ينسبُوا الإلهامَ إلى أنفُسِهم ! بل الأغرب من ذلك : تحدَّثُوا عن أناجيلهم ورسائلهم على أنَّها مجهودٌ بشري بَحْت .

فقد كتب لوقا في مقدّمة إنجيله : إذْ كان كثيرُون قد أخذُوا بتأليف قصَّةٍ في الأمور المتَيَقَّنَة عندنَا ، كَما سلَّمَها إلينا الذينَ كانُوا منذُ البدْء مُعاينينَ وخُدَّامًا للكَلِمَة . رأيتُ أنا أيضًا ، إذْ قد تَتبَّعْتُ كلّ شيء من الأوَّل بتَدقيقٍ ، أن أكتبَ على التَّوالي إليكَ أيُّها العزيزُ ثاوُفيلُس لِتَعرفَ صحَّةَ الكلام الذي عُلّمت به . (إنجيل لوقا - الإصحاح الأوَّل 1-4) .

فلم يذكُر لوقا في مقدّمته شيئًا عن الإلهام الإلهي ، وإنَّما ذكَر بالعكس أنَّ كتابهُ رسالةٌ شخصيَّة ، كَتبها بِدَافع شخصي !

ولو تأمَّلْنا في الرَّسائل لَوَجدنا فيها العديد من المواضيع الشَّخصيَّة التي لا علاقة لها بالوحي أو بالإلهام !

فمثلاً ، جاء في رسالة بولس : الرّداءُ الذي تركْتُه في تَرواس عند كارْبُس ، أحْضِرْهُ مَتَى جِئْتَ ، والكُتُب أيضًا ولا سيَّما الرُّقُوق . (تيموثاوس 2 - الإصحاح الرَّابع 13) .

وجاء في رسالة يوحنَّا : سلامٌ لك ، يُسلّم عليكَ الأحبَّاء ، سَلّم على الأحبَّاء بأسمائهم . (يوحنَّا 3 - الإصحاح الأوَّل 15) .

ولو تأمَّلْنا في الأناجيل والرَّسائل لَوَجدنا فيها أيضًا بعض العبارات التي من المستحيل أن تكون وحيًا !

فمثلاً ، جاء في إنجيل لوقا : ولَمَّا ابتدَأ يَسُوعُ كانَ له نَحْو ثلاثينَ سَنَة ، وهو ، على ما كان يُظَنُّ ، ابن يُوسُف بن هالي . (إنجيل لوقا - الإصحاح الثَّالث 23) .

فهل يُعقَل أنَّ الله تعالى الذي ألْهَم لوقا في كتابة إنجيله ، لا يعرفُ بالتَّدقيق متى ابتدأ يسوع ، فقال : نَحْو ثلاثين سنة ، ولا يعرفُ نَسبه بالضَّبط ، فقال : وهو ، على ما كانَ يُظَنُّ ، ابن يُوسف ؟!!

وجاء في رسالة بولس : لستُ أقولُ على سبيل الأمر ، بل باجْتِهاد آخَرين ، مختبرًا إخلاصَ مَحَبَّتكُم أيضًا . (كورنثوس 2 - الإصحاح الثَّامن Cool . فهذا الكلام بالتَّأكيد ليس بإلهام !

ولو تأمَّلْنا في الأناجيل والرَّسائل لَوَجدنا فيها أيضًا أخطاء ، شهد التَّاريخُ بخطئها !

فقد جاء في إنجيل متى : فإنَّ ابنَ الإنسان (أي المسيح) سوفَ يأتي في مَجْد أبيه مع ملائكَته ، وحينَئِذ يُجازي كُلّ واحد حَسبَ عَمَلِه . الحَقَّ أقولُ لكُم ، إنَّ مِنَ القِيَام هَهُنا قومًا لا يَذُوقون الموْتَ حتَّى يَرَوُوا ابنَ الإنسان آتِيًا في مَلَكُوته (إنجيل متى - الإصحاح السَّادس عشر 27-28) .

وجاء في موضع آخر من إنجيل متى : ومَتَى طَردُوكُم في هذه المدينة فاهرُبُوا إلى الأخرى ، فإنّي الحقَّ أقولُ لكُم ، لا تُكَلّمون مُدُنَ إسرائيلَ حتَّى يأتي ابنُ الإنسان (أي المسيح) . (إنجيل متى - الإصحاح العاشر 23) .

وجاء في موضع آخر أيضًا من إنجيل متى : وفيمَا هو جالسٌ على جَبل الزَّيتون ، تقدَّم إليه التَّلاميذُ على انفراد قائلين : قل لنا متَى يكونُ هذا وما هيَ علامةُ مَجيئكَ وانقضاء الدَّهر ؟ فأجاب يَسُوع : ... وحينَئذ تَظْهرُ علامةُ ابن الإنسان في السَّماء . وحينَئذ تَنُوح جميعُ قبائل الأرض ويُبصرُون ابنَ الإنسان (أي المسيح) آتِيًا على سَحاب السَّماء بقُوَّة ومَجْد كثير ... الحقّ أقولُ لكُم : لا يَمضِي هذا الجيلُ حتَّى يكون هذا كُلّه . (إنجيل متى - الإصحاح الرَّابع والعشرون 3-34) .

ففي هذه النُّصوص ، يزعُم كاتب هذا الإنجيل أنَّ المسيح عليه السَّلام أخبر تلاميذه عن قُرب نهاية العالَم ، وحدَّدها بأنَّها ستكُون في جيلهم : " لا يَمضِي هذا الجيلُ حتَّى يكون هذا كُلّه " ، حتَّى أنَّه ذكَر بأنَّ بعضهم سيكون حاضرًا : " إنَّ مِنَ القِيَام هَهُنا قومًا لا يَذُوقون الموْتَ حتَّى يَرَوُوا ابنَ الإنسان (أي المسيح) آتِيًا في مَلَكُوته " .

ولكنَّ الواقع يشهدُ بأنَّ الجيل الأوَّل انقضَى ، وانقضتْ بعده أجيال وأجيال ، ومَرَّت أكثر من ألفَيْ سنة، ولم تتحقَّق هذه النُّبوءة المنسوبة كذبًا إلى المسيح عليه السَّلام !

وطبعًا، هذه النُّصوص سبَّبَتْ إحراجًا كبيرًا للمسيحيّين، فلم يجدُوا إلاَّ الرَّدَّ بأنَّ المقصود هو قِيَامة المسيح بعد أيَّامٍ مِن صَلْبه ! لكنَّ الذي تجاهلُوه هو أنَّ هذه النُّصوص أشارت بوضوح إلى عودة المسيح في نهاية الزَّمان ، وذلك واضحٌ في سُؤال تلاميذه له : " وما هيَ علامةُ مَجيئكَ وانقضاء الدَّهر ؟ " .

ثمَّ إنَّ هذه النُّصوص بَيَّنتْ أنَّ هذا المجيء سيكُون كما يَلي : " ويُبصرُون ابنَ الإنسان (أي المسيح) آتِيًا على سَحاب السَّماء بقُوَّة ومَجْد كثير " . بينَما ذكَرت الأناجيل أنَّ المسيحَ لَمَّا قام بعد صلبه المزعوم ، كان مُتَخَفّيًا ، ولَم يأتِ على سحاب بقُوَّة ومَجْد !!

ومن النُّصوص التي شهد التَّاريخُ بِخَطَئِها أيضًا ، ما جاء في خاتمة إنجيل مرقس ، بعد حديثه عن صلب المسيح وقيامته وظهوره لبعض النَّاس : أخيرًا ظهرَ لِلأحَدَ عَشَر (وهم تلاميذه) وهم مُتَّكِئُون ، ووبَّخَ عدَم إيمانِهم وقَسَاوةَ قُلُوبهم لأنَّهم لَم يُصَدّقُوا الذين نَظَرُوه قد قام . وقال لهم : اذْهَبُوا إلى العالَم أجْمَع واكْرِزُوا بالإنجيل لِلخَليقة كُلّها . مَنْ آمَن واعتَمَد خَلص ، ومَنْ لَم يُؤمِنْ يُدَنْ . وهذه الآياتُ تَتبعُ المؤمنينَ : يُخرِجُون الشَّياطينَ باسْمِي ، ويتكلَّمون بألْسِنَة جديدة . يَحْملُون حَيَّاتٍ ، وإن شَربُوا شيئًا مُميتًا لا يَضُرُّهم ويَضَعُون أيْديهم على المرْضَى فَيَبرأون . (إنجيل مرقس - الإصحاح السَّادس عشر 17-18) .

وجاء في موضع آخر من إنجيل مرقس : فتذكَّر بُطْرس وقال له : يا سَيّدي ، انظُر التّينَةَ التي لَعَنْتَها قد يَبسَتْ . فأجاب يَسُوع : لِيَكُنْ لَكُم إيمانٌ بالله لأنّي الحقَّ أقولُ لكُم : إنَّ مَنْ قالَ لِهذَا الجبَل انْتَقِلْ وانطَرِحْ في البحر ، ولا يَشُكُّ في قَلْبه بل يُؤمنُ أنَّ ما يَقوله يكُون ، فَمَهْما قال يكونُ له . لذلكَ أقولُ لكم : كلّ ما تَطْلُبونَه حينَما تُصَلُّون ، فآمِنُوا أن تَنالُوه فيكُون لكم . (إنجيل مرقس - الإصحاح الحادي عشر 21-24) .

وجاء في إنجيل يوحنَّا : الحقَّ الحقَّ أقولُ لكُم : مَن يُؤمِنُ بي ، فالأعمالُ التي أنا أعملُها يَعمَلُها هو أيضًا ، ويَعملُ أعظَم منها لأنّي ماضٍ إلى أبي . (إنجيل يوحنَّا - الإصحاح الرَّابع عشر 12) .

ففي هذه النُّصوص يزعُم كاتبُو هذه الأناجيل أنَّ المسيح عليه السَّلام ضمنَ لهم أنَّ كلَّ من يُؤمن به (أي كلّ مسيحي) يَستطيعُ صُنعَ المعجزات التي صنَعَها هو ، مِن شفاء المرضَى وإحياء الموتى !!

بل ويُؤكّدُ لهم في نصٍّ آخر أنَّ مَنْ يعجزُ عن فعْل مثل هذه المعجزات ، فهو ليس بِمُؤمن !! فقد جاء في إنجيل متى : ولَمَّا جاءُوا إلى الجمْع تقدَّم إليه رجُلٌ جاثِيًا له وقائلاً : يا سَيّد ، ارْحَم ابْني فإنَّه يُصرَعُ ويتألَّم شديدًا ويقعُ كثيرًا في النَّار وكثيرًا في الماء ، وأحضَرْتُه إلى تلاميذكَ فلَم يَقْدِرُوا أن يشْفُوه . فأجابَ يَسُوع : أيُّها الجِيلُ غَيْر المؤمن الملْتَوي ، إلى مَتى أكونُ معكُم ؟ إلى مَتى أحْتَمِلُكم ؟ قَدّموه إلَيَّ هَهُنا . فانتَهره يَسُوع ، فخرج منه الشَّيطانُ ، فشُفِيَ الغلامُ من تلكَ السَّاعة . ثمَّ تقدَّم التَّلاميذُ إلى يَسوع على انفراد وقالُوا : لِماذا لم نَقدِرْ نحنُ أن نُخرجَه ؟ فقال لهم يَسوع : لِعَدم إيمانكُم . فالحقَّ أقولُ لكم : لو كان لكُم إيمانٌ مثل حَبَّة خَردَل لَكُنتم تقولون لهذا الجبَل : انْتَقِلْ من هنا إلى هناك ، فينتقلُ ولا يكونُ شيءٌ غير مُمكِن لَدَيْكُم . (إنجيل متى - الإصحاح السَّابع عشر 14-21) .

ولكنَّ التَّاريخ يَشهد بأنَّ المسيحيّين ، بِما فيهم الباباوات والقساوسة ، لم يستطع أحدٌ منهم أن يفعل ولو معجزة واحدة طوال حياته ! فإمَّا أنَّهم كلّهم ليس في قلْبهم مقدار حبَّة خَردل من إيمان ، أو أنَّ ما جاء في الأناجيل ليس بصحيح !!

بل إنَّ المسيحيّين ذهبُوا لأكثر من ذلك في الافتراء على المسيح عليه السَّلام . فقد جاء في إنجيل يوحنَّا أنَّ المسيح قال : إن كان أحدٌ يحفظُ كلامي ، فلَنْ يَرَ الموتَ إلى الأبد . (إنجيل يوحنَّا - الإصحاح الثَّامن 51) .

فهلْ يستطيع المسيحيّون أن يُخبرونا : لِماذا إذًا مات تلاميذُ المسيح عليه السَّلام ، ومات بولس الرَّسول المزعوم ، ولَم يُخلَّد أحدٌ من الباباوات ؟!! هل أنَّ أحدًا منهم لم يستطع أن يحفظَ كلام المسيح؟!!

ومن النُّصوص التي شهد التَّاريخُ بِخَطَئِها أيضًا ، ما جاء في إنجيل مرقس : وابتدأ بُطْرس يقول له : ها نحنُ قد تركْنَا كلَّ شيء وتَبعْناكَ . فأجابَ يَسوع : الحقَّ أقول لكُم : ليس أحدٌ تركَ بيتًا أو أخوةً أو أخوات أو أبًا أو أمّا أو امرأة أو أولادًا أو حقولاً لأجلي ولأجل الإنجيل ، إلاَّ ويأخذُ مائة ضِعْف الآن في هذا الزَّمان بُيوتًا وأخوةً وأخوات وأمَّهات وأولادًا وحقولاً مع اضطهادات ، وفي الدَّهر الآتي الحياة الأبديَّة . (إنجيل مرقس - الإصحاح العاشر 28-30) .

فهل يستطيع المسيحيّون أن يُفهمونا : كيف يُمكنُ لأتباع المسيح أن يُصبح لهم مائة ضعف من البيوت والحقول والأخوة والأخوات والأمَّهات والأولاد ؟!! والنَّصُّ واضح الدَّلالة أنَّ هذا التَّعويض يكون في الدُّنيا : " في هذا الزَّمان " .

طبعًا ، لن يستطيعُوا الإجابة لأنَّ التَّاريخ يشهد بأنَّ أتباع المسيح لم ينالُوا شيئًا من كلّ هذا !

ولو تأمَّلْنا في الأناجيل والرَّسائل لَوَجدنا فيها أيضًا أحداثًا يَرفضها العقل والمنطق !

فقد جاء في إنجيل متى مثلا عن العجائب التي حصلَتْ بعد الصَّلب المزعوم للمسيح : فصرخَ يسُوعُ أيضًا بصَوت عظيم وأسلمَ الرُّوح . وإذا حجابُ الهيكل قد انشقَّ إلى اثنيْن من فوق إلى أسفل ، والأرضُ تزلزلَتْ والصُّخورُ تشقَّقتْ ، والقبور تفتَّحتْ ، وقام كثيرٌ منْ أجساد القِدّيسين الرَّاقدين ، وخرجُوا منَ القُبور بعد قِيَامَته ودخلُوا المدينةَ المقدَّسة وظهرُوا لِكَثيرين . (إنجيل متى - الإصحاح السَّابع والعشرون 50-53) .

فالحديث عن قيامة كثير من القدّيسين من قبورهم وظهورهم للنَّاس ، هو كذبٌ لا محالة ، لأنَّه لو كان وقعَ لتحدَّثتْ به كلُّ الأناجيل نظرًا لأهَمّيَّته ! ولكنَّ هذا الحدث ذكَره متى فقط ! ثمَّ إنَّه لم يذكُر بعدَه ما كان من أمر هؤلاء القدّيسين : هل عادوا إلى أهليهم وعاشوا معهم ، أم أنَّهم ماتُوا في نفس اليوم؟!

ولو تأمَّلْنا في الأناجيل والرَّسائل لَوَجدنا بينها تناقضات كثيرة !
فقد جاء في إنجيل مرقس مثلاً عند الحديث عن الصّلب المزعوم للمسيح عليه السَّلام : وأعطَوْه خَمرًا ممزوجةً بِمُرٍّ لِيَشربَ ، فلَم يَقبلْ . (إنجيل مرقس - الإصحاح الخامس عشر 23) .

لكنَّ متى نقلَ هذه الجملة عن مرقس ، ثمَّ بدَّلَ فيها بعض الألفاظ ، فأصبحتْ : أعطَوْه خَلاّ مَمزوجًا بِمَرارة لِيَشربَ . ولَمَّا ذاق لَم يُردْ أن يَشرب . (إنجيل متى - الإصحاح السَّابع والعشرون 34) .
فأبدلَ متى الخمر بالخَلّ ، والمرّ بِمَرارة !

وجاء في إنجيل مرقس عن آخِر أقوال المسيح عليه السَّلام عند صلبه المزعوم : وفي السَّاعة التَّاسعة صرخَ يَسوعُ بِصَوت عظيم قائلاً : إلُوي ، إلُوي ، لِمَ شَبَقْتَني (الذي تفسيره : إلَهي ، إلَهي ، لماذا تَركْتَني ؟!) . (إنجيل مرقس - الإصحاح الخامس عشر 34) .

لكنَّ لوقا لَم تُعجبه هذه الجملة ، لأنَّه رأى أنَّها لا تتوافق مع عقيدة الفداء التي تقول بأنَّ المسيح عليه السَّلام صُلِبَ لِيَفتديَ أتباعه ، فنقلَها لوقا عن مرقس ثمَّ أبدلَها لِتُصبح : ونادَى يَسوع بِصَوت عظيم : يا أبَتاه ، في يَدَيْكَ أسَتَودِعُ رُوحي . (إنجيل لوقا - الإصحاح الثَّالث والعشرون 46) .

وجاء في إنجيل مرقس أنَّ المسيح عليه السَّلام شَفَى رجُلاً أعمَى . يقول مرقس : وجاءُوا إلى أريحَا . وفيما هو خارجٌ من أريحا مع تلاميذه وجَمْع غفير ، كان بارتيمَاوس الأعمى ابنُ تيمَاوس جالسًا على الطَّريق يَسْتعطي . فلَمَّا سمع أنَّه يَسوعُ النَّاصري ، ابتدأ يَصرخ ويقول : يا يَسوع بن داود ارحَمني . فانتهرهُ كثيرون لِيَسكُت ، فصرخ أكثر كثيرًا : يا ابنَ داود ارحَمني . فوقفَ يَسوع وأمَر أن يُنادَى ، فنادَوا الأعمى قائلين له : ثِقْ ، قُمْ ، هُوَذَا يُناديك . فطرح رداءهُ وقام وجاء إلى يَسوع . فسأله يَسوع : ماذا تُريدُ أن أفعل بك ؟ فقال له الأعمى : يا سَيّدي ، أن أبْصِر . فقال له يَسوع : اذْهَبْ ، إيمانُكَ قد شَفاكَ . فَلِلْوَقتِ أبصرَ ، وتبعَ يَسوعَ في الطَّريق . (إنجيل مرقس - الإصحاح العاشر 46-53) .

لكنَّ متى روى نفس القصَّة ، فجعلَ الرَّجل الأعمى رجُلَين اثنَيْن ! يقول : وفيمَا هم خارجُون من أريحَا تَبِعهُ جَمعٌ كثير . وإذَا أعْمَيان جالسان على الطَّريق . فلَمَّا سَمعَا أنَّ يَسوع مُجتازٌ صرخَا قائلَيْن : ارحَمنا يا سيّدُ يا ابنَ داوُد . فانْتَهرهُما الجمعُ لِيَسكُتا ، فكانَا يَصرُخان أكثَر قائلَيْن : ارحَمنا يا سيّدُ يا ابنَ داوُد . فوقفَ يَسوع وناداهُما وقال : ماذا تريدان أن أفعلَ بكُما ؟ قالا له : يا سيّدُ ، أن تنفتحَ أعيُنُنا . فتحنَّن يَسوعُ ولَمس أعْيُنهما ، فَلِلْوقت أبصرتْ أعيُنُهما فتَبعاه . (إنجيل متى - الإصحاح العشرون 29- 34) .

وجاء في إنجيل متى ذِكْرٌ لِنَسَب المسيح عليه السَّلام على هذا النَّحو : كتابُ ميلاد يَسوع المسيح ابن داوُد ابن إبراهيم . إبراهيم ولَد إسحاق . وإسحاق ولَد يعقوب . ويعقوب ولَد يَهوذا وإخوته ... (إنجيل متى - الإصحاح الأوَّل 1-17) .

لكنَّ لوقا ذكَر نسبًا آخر للمسيح مختلفًا عمَّا ذكَره متى ، يقول : ولَمَّا ابتدأ يَسوع كان له نحو ثلاثين سنة ، وهو على ما كان يُظَنُّ ، ابنُ يُوسُف بن هالي بن مَتثات بن لاوي بن ملكي بن يَنَّا بن يُوسف ... (إنجيل لوقا - الإصحاح الثَّالث 23-38) .

فهل يُعقَل أنَّ روح القدس ، الذي ألهمَ متى ولوقا في كتابة إنجيلَيْهما ، اختلطت المعلومات في ذهنه ، فأوحى لكلّ واحد منهما نسبًا مختلفًا ؟! ثمَّ لِماذا لم يذكُر مرقس ويوحنَّا نسَب المسيح ؟! هل أنَّ روح القدس نسيَ أن يُمْلِلْه عليهما أم أنَّه لم يَرَ في ذكْر ذلك أيَّة أهمّيَّة ؟! وإذا كان الأمرُ كذلك ، فكيفَ لنا أن نثق في ما جاء في هذه الأناجيل من أخبار أخرى عن المسيح عليه السَّلام وغيره ؟!

ومن بين التَّناقضات بين الأناجيل أيضًا : اختلافها في أسماء تلاميذ المسيح ! فقد جاء في إنجيل لوقا : ولَمَّا كان النَّهار دعا تلاميذه واختار منهم اثْنَيْ عشر الذين سَمَّاهم أيضًا رُسُلاً : سِمْعان الذي سمَّاه أيضًا بُطرس ، وأندراوس أخاه ، يعقوب ، ويوحنَّا ، فيلبس ، وبرتولَماوس ، متى ، وتوما ، يعقوب بن حلفَى ، وسِمعان الذي يُدعى الغَيُور ، يَهوذا بن يعقوب ، ويَهوذا الإسخَريُوطي الذي صار مُسَلّمًا أيضًا . (إنجيل لوقا - الإصحاح السَّادس 13-16) .

بينما جاء في إنجيل متى : وأمَّا أسماء الاثنَيْ عشَر رسولاً فهي هذه : الأوَّلُ سِمعان الذي يُقال له بُطرس ، وأندراوس أخوه ، يعقوب بن زَبْدي ، ويُوحنَّا أخوه ، فيلبس ، وبرتولَماوس ، توما ، ومتى العشَّار ، يعقوب بن حلْفَى ، ولبَّاوس الملقَّب تَدَّاوس ، سِمعان القانَويّ ، ويَهوذا الإسخريوطي الذي أسْلَمه . (إنجيل متى - الإصحاح العاشر 2-4) .

فلوقا ذكَر : يهوذا بن يعقوب ، بينما ذكَر متى بدلا عنه : لَبَّاوس الملقَّب تدَّاوس ! وذكَر لوقا : سِمعان الذي يُدعى الغَيُور ، بينما ذكَر متى : سِمعان القانَويّ !
فأيُّ الأناجيل أصحّ إذًا ؟!

ومن بين التَّناقضات بين الأناجيل ما ورد في وصيَّة المسيح لتلاميذه . فقد جاء في إنجيل مرقس : ودَعا الاثنَي عشر ، وابتدأ يُرسلُهم اثْنَين اثْنَين ، وأعطاهم سلطانًا على الأرواح النَّجسة . وأوصاهم أن لا يحملُوا شيئًا للطَّريق غير عصًا فقط ، لا مِزْودًا ولا خُبزًا ولا نُحاسًا في المنطقة ، بل يكونُوا مَشدُودين بنِعال ولا يلبسُوا ثَوبَين . (إنجيل مرقس - الإصحاح السَّادس 7-9) .

ولكن جاء في إنجيل لوقا : ودَعا تلاميذه الاثنَي عشر ... وقال لهم : لا تحمِلُوا شيئًا للطَّريق ، لا عصًا ولا مِزْودًا ولا خُبزًا ولا فضَّة ، ولا يكون للواحد ثَوبان . (إنجيل لوقا - الإصحاح التَّاسع 1-3) .
فهل أوصى المسيحُ تلاميذَه بأخذ العصا أم بتركها ؟!

وجاء في إنجيل متى : هؤلاء الاثنا عشر أرسلَهم يَسوع وأوصاهم قائلاً : ... لا تَقْتَنُوا ذَهبًا ولا فضَّة ولا نُحاسًا في مناطقكم ، ولا مِزْودًا للطَّريق ولا ثَوبَين ولا أحذيَة ولا عصًا لأنَّ الفاعل مُستحقٌّ طعامه. (إنجيل متى - الإصحاح العاشر 5-10) .
فهل أوصى المسيحُ تلاميذَه بأخذ الأحذية أم بتركها ؟!

ومن بين التَّناقضات بين الأناجيل : جاء في إنجيل لوقا : وكان عبدٌ لِقائد مائة مريضًا مُشرفًا على الموت ، وكان عزيزًا عنده . فلمَّا سمعَ عن يَسوع أرسلَ إليه شُيوخَ اليهود يسألُه أن يأتي ويَشفي عبدَه . فلَمَّا جاءُوا إلى يَسوع طلبُوا إليه باجتهاد قائلين : إنَّه مُستحِقٌّ أن يُفعَل له هذا لأنَّه يُحبُّ أمَّتنا وهو بَنَى لنا المجمع . (إنجيل لوقا - الإصحاح السَّابع 2-5) .

ولكن جاء في إنجيل متى : ولَمَّا دخلَ يَسوعُ كَفْر ناحُوم ، جاء إليه قائدُ مائة يطلبُ إليه ويقول : يا سيّد ، غلامي مَطروحٌ في البيت مَفلوجًا متعذّبًا جدّا . فقال له يَسوع : أنا آتي وأشفيه . (إنجيل متى - الإصحاح الثَّامن 6-7)

فهل جاء القائدُ بنفسه إلى المسيح أم أرسل إليه شيوخ اليهود ؟!

قد تقول سيّدي الكريم : ولكنَّ هذه التَّناقضات ليست لها أهمّيَّة كبيرة . المهمُّ أنَّ القصَّة حدثَتْ فعلاً .

أقول : كلامكَ صحيح لو كنَّا نتحدَّث عن اختلافات بين بشر في رواية أحداث تاريخيَّة . لكن أن تكون هذه الاختلافات في كُتب يَدَّعي المسيحيّون أنَّها وحيٌ من عند الله ، فهذا الأمر لا يُقبَل أبدًا !!

ومن بين التَّناقضات بين الأناجيل ما ورد في قصَّة إبليس لعنه الله مع المسيح عليه السَّلام . فقد جاء في إنجيل متى : ثمَّ أخذه إبليسُ إلى المدينة المقدَّسة وأوقَفه على جناح الهيكَل ، وقال له : إن كنتَ ابنَ الله ، فاطرحْ نفسَكَ إلى أسفل لأنَّه مكتوبٌ أنَّه يوصي ملائكتَه بكَ ، فعَلَى أياديهم يَحمِلُونك لكي لا تَصدِمَ بِحَجَر رِجْلَك . قال له يَسوع : مكتوبٌ أيضًا : لا تُجَرّب الرَّبَّ إلَهك . ثمَّ أخذهُ أيضًا إبليسُ إلى جبل عالٍ جدّا وأراهُ جميعَ مَمالِك العالَم ومَجْدها ، وقال له : أعطيكَ هذه جميعَها إن خررتَ وسجدتَ لي . (إنجيل متى - الإصحاح الرَّابع 5-9) .

ولكن جاء في إنجيل لوقا ترتيبٌ آخر : ثمَّ أصعدهُ إبليسُ إلى جبل عالٍ وأراهُ جميعَ مَمالك المسكونة في لحظة من الزَّمان . وقال له إبليس : لكَ أعطي هذا السُّلطان كلَّه ومَجْدهنَّ لأنَّه إلَيَّ قد دُفع ، وأنا أعطيه لِمَن أريد . فإن سجدتَ أمامي يكون لكَ الجميع . فأجابه يَسوع : اذهبْ يا شيطان ، إنَّه مكتوبٌ : للرَّبّ إلَهكَ تسجُد وإيَّاهُ وَحده تعبُد . ثمَّ جاء به إلى أورشَليم وأقامَه على جناح الهيكَل وقال له : إن كنتَ ابنَ الله فاطرح نَفسكَ من هنا إلى أسفل لأنَّه مكتوبٌ أنَّه يُوصي ملائكَته بكَ لكي يحفظوكَ، وأنَّهم على أياديهم يَحملونكَ لكي لا تَصدِم بِحَجر رِجْلَك . (إنجيل لوقا - الإصحاح الرَّابع 5-11) .
فهل كانت التَّجربة الأولى على الجبل والثَّانية على جناح الهيكل أم العكس ؟!

ومن بين التَّناقضات بين الأناجيل : جاء في إنجيل مرقس : ثمَّ قام قومٌ وشهدُوا عليه زُورًا قائلين : نحنُ سمعناهُ يقول : إنّي أَنقُضُ هذا الهيكلَ المصنُوع بالأيادي ، وفي ثلاثة أيَّام أبْنِي آخر غير مَصنوع بأيادٍ . (إنجيل مرقس - الإصحاح الرَّابع عشر 57-58) . معنى هذا أنَّ المسيح عليه السَّلام لم يقُل هذا الكلام ، وأنَّ القوم شهدُوا عليه زورًا .

ولكن جاء في إنجيل يوحنّا : فسألَه اليهود : أيَّة آية تُرينا حتَّى تفعلَ هذا ؟ أجاب يَسوع : انْقُضُوا هذا الهيكل ، وفي ثلاثة أيَّام أُقيمُه . (إنجيل يوحنّا - الإصحاح الثَّاني 18- 19) . وهذا يعني أنَّ المسيح عليه السَّلام قال فعلاً هذا الكلام ! فهل نُصدّق مرقس أم يوحنّا ؟!

وتنسِبُ الأناجيلُ إلى المسيح عليه السَّلام أقوالاً متناقضة !
فقد جاء في إنجيل متى مثلاً أنَّ المسيح مدحَ بطرس ، فقال : وأنا أقول لك أيضًا : أنتَ بُطرس، وعلى هذه الصَّخرة أَبْني كنيستي وأبوابُ الجحيم لن تَقْوى عليها . وأعطيكَ مفاتيحَ ملكُوت السَّماوات، فكلّ ما تربطُه على الأرض يكون مربوطًا في السَّماوات ، وكلّ ما تَحُلّه على الأرض يكون محلولاً في السَّماوات . (إنجيل متى - الإصحاح السَّادس عشر 18-19) .
لكن ورد نقيضُ هذا المديح بعد ذلك بأسطر قليلة ! فجاء في نفس الإنجيل ونفس الإصحاح : فالتفتَ وقال لِبُطرس : اذهبْ عنّي يا شيطان . أنت مَعْثرةٌ لي لأنَّك لا تهتمّ بِمَا للَّه لكن بِمَا للنَّاس . (إنجيل متى - الإصحاح السَّادس عشر 23) .

فأيُّ الأقوال تصدُق في حقّ بطرس : هل هو رسولٌ أم شيطان ؟! ثمَّ ما هو مصير المسيح عليه السَّلام وقد وصف تلميذه بالشَّيطان ، حسب زعم متى ، بينما جاء في نفس الإنجيل أنَّ المسيح قال : وأمَّا أنا فأقول لكم : إنَّ كلَّ مَنْ يغضبُ على أخيه باطلاً يكونُ مُستَوجِبَ الحُكْم ، ومَنْ قال لأخيه رقَا يكونُ مُستَوجِبَ المجمَع ، ومَنْ قال يا أحمَق يكونُ مُستَوجِبَ نار جهنَّم . (إنجيل متى - الإصحاح الخامس 22) .
فإذا كان الذي يقول : يا أحمق ، يستَوجِبُ النَّار ، فمَا هو إذًا جزاءُ مَن يقول لأخيه : يا شيطان ؟!

طبعًا مصيرُ المسيح عليه السَّلام سيكون إن شاء الله مع النَّبيّين في أعلى درجات الجنَّة . هذا ما ذكره الله تعالى في القرآن الكريم ، وما أكَّده نبيُّه محمَّد صلَّى الله عليه وسلَّم في أحاديثه الشَّريفة . أمَّا ما ورد في إنجيل متى من أقوال منسوبة إلى المسيح عليه السَّلام ، فهو منها براء !

قد تقولين سيّدتي الفاضلة : ولكن كيف لم يُلاحظ المسيحيّون واليهود وجود كلّ هذه الأخطاء في كُتبهم المقدَّسة ؟!

أقول : لأنَّ التَّوراة والأناجيل والرَّسائل وغير ذلك من الكتابات المقدَّسة ، لم تكن في البداية في مُتناول عامَّة النَّاس ، وإنَّما كانت تنتقل فقط بين رجال الكنيسة وأحبار اليهود ! ثمَّ ظهرت الطّباعة، فبدأت هذه الكتاباتُ تنتشر بين العامَّة في القرن السَّادس عشر ، وصاحَبَ ذلك مَوْجةٌ من التَّساؤلات أُمطِرَ بها رجالُ الدّين ! فراح هؤلاء يبحثُون عن إجابات مقنعة ، ولَمَّا لم يجدُوا ، أصبحُوا يُردّدون كلامًا معقَّدًا وغامضًا ، لا يفهمه أحد ولا يقبله عقلٌ ولا منطق !!

والغريبُ أنَّ الكثير اليوم من أحبار اليهود ورجال الكنيسة على عِلْم تامٍّ بالأغلاط والتَّناقضات الموجودة في الكتاب المقدَّس . ولكن ، عِوَض أن يَدفعهم هذا العلمُ إلى البحث عن مدى صحَّة ديانتهم، أغلقُوا بالعكس عقولَهُم في وجه الحقيقة ، فضَلُّوا وأضلُّوا !!

وإنَّ أيَّ إنسان عاقل ونزيه يستطيع أن يجزم بأنَّ التَّناقضات والأغلاط التي تعرَّضنا لها في هذا العنصر ، لا تقبلُ التَّأويل ، بل تدلُّ بوضوح على أنَّ الأناجيل والرَّسائل لا يمكنُ أن تكون وحيًا من عند الله ، وإنَّما هي من تأليف بشَر ومِن تفكيرهم الخاصّ ، ولم يُساعدهم في كتابتها روحُ القُدس كما يدَّعي المسيحيّون .

وصدق اللهُ العظيم حين أعلن أنَّ كلَّ كتاب يحتوي على تناقضات وأغلاط ، لا يُمكنُ أن يكون وحيًا من عنده .

يقول الله تعالى في القرآن الكريم : { أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ الله لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافًا كَثِيرًا 82 } (4- النّساء 82) . فقد وُجِدتْ فعْلاً الاختلافاتُ والأغلاطُ والافتراءاتُ على الله سبحانه وعلى أنبيائه الكرام ، في التَّوراة الموجودة اليوم عند اليهود والأسفار المصاحبة لها ، وفي الأناجيل والرَّسائل الموجودة اليوم عند المسيحيّين ، فهي إذًا من عند غير الله ! (يتبع ...)

أخوكم عامر أبو سميّة

موقع الطريق إلى الله


اسماء
عضو نشيط جدا
عضو نشيط جدا

عدد المساهمات : 579
تاريخ التسجيل : 25/06/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى