منتدى البينة الاسلامي
السلام عليكم
أهلا بك أيها الزائر الكريم في منتدى البينة الاسلامي
نتمنى ان تكون في تمام الصحة والعافية
معنا تقضي اطيب الاوقات باذن الله
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» ودخلت العشر الأخيرة من رمضان
الثلاثاء 5 يونيو 2018 - 15:59 من طرف mohammed elshamy

» أعمال العشر الأواخر من رمضان
الثلاثاء 5 يونيو 2018 - 15:55 من طرف mohammed elshamy

» ارالة الشعر بالليز
الجمعة 30 مارس 2018 - 16:35 من طرف Admin

» Camtasia Studio 9.1.2 برنامج تصوير الشاشة فيديو وعمل الشروحات
الثلاثاء 27 مارس 2018 - 12:01 من طرف Admin

» برنامج Photoshine
السبت 24 مارس 2018 - 15:46 من طرف Admin

» حمود الخضر - أغنية كن أنت
الجمعة 23 مارس 2018 - 15:34 من طرف Admin

» هل الشاي مسموم بالمبيدات؟
الجمعة 23 مارس 2018 - 15:31 من طرف Admin

» عودة عيسى عليه السلام
الجمعة 23 مارس 2018 - 15:28 من طرف Admin

» ذو القرنين وسد يأجوج ومأجوج - العلامة د. عدنان إبراهيم
الجمعة 23 مارس 2018 - 15:25 من طرف Admin

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط البينة على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى البينة الاسلامي على موقع حفض الصفحات

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


.facebook
مشاركة
اوقات الصلاة بالرباط
لعبة الصور المتشابهة

سلسلة الدار الآخرة_وصف النار [2]

اذهب الى الأسفل

سلسلة الدار الآخرة_وصف النار [2]

مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء 27 يوليو 2010 - 8:47

سلسلة الدار الآخرة_وصف النار [2]

لقد ذكر الله عز وجل في كتابه النار وشدة هولها، ووصفها النبي صلى الله عليه وسلم في سنته وصفاً تقشعر له الأبدان، وتستعيذ من هولها القلوب الخائفة، والنار لها دركات بعضها أشد من بعض، وكل درك منها له أهله من الكفار والعصاة والغافلين عن الله عز وجل، طعامهم الزقوم والضريع وشرابهم الحميم، ولباسهم النار، وفراشهم النار ومن فوقهم نار ومن تحتهم نار والعياذ بالله.

دعوة للمحاسبة


أحمد الله رب العالمين حمد عباده الشاكرين الذاكرين، حمداً يوافي نعم الله علينا، ويكافئ مزيده. وصلاة وسلاماً على المبعوث رحمة للعالمين سيدنا محمد، اللهم صل وسلم وبارك عليه صلاة وسلاماً دائمين متلازمين إلى يوم الدين. أما بعد: فهذه بمشيئة الله عز وجل هي الحلقة التاسعة عشرة في سلسة حديثنا عن الدار الآخرة أو عن الموت وما بعده، ندعو الله في بدايتها أن يجعل هذه الجلسات في ميزان حسناتنا يوم القيامة، اللهم ثقل بهذه الجلسات موازيننا يوم القيامة، اللهم أكرمنا ولا تهنا، وأعطنا ولا تحرمنا، وزدنا ولا تنقصنا، وكن لنا ولا تكن علينا، وآثرنا ولا تؤثر علينا، اللهم إن أحييتنا فأحينا على الإيمان، وإن أمتنا فأمتنا على الإسلام، واحشرنا تحت لواء لا إله إلا الله، اللهم اسقنا من يد نبينا شربة لا نظمأ بعدها أبداً، اللهم اجعل جمعنا هذا جمعاً مرحوماً، وتفرقنا من بعده تفرقاً معصوماً، ولا تجعل يا ربنا بيننا شقياً ولا محروماً، اللهم فك الكرب عن المكروبين، واقض الدين عن المدينين، واقض حوائجنا وحوائج المحتاجين، اللهم يسر لنا أمورنا، واشرح لنا صدورنا، وأنر لنا قلوبنا، وقو لنا يقيننا، اللهم ثبتنا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة، اللهم لا تجعل مصيبتنا في ديننا، ولا تجعل الدنيا أكبر همنا، ولا مبلغ علمنا، واجعل ثأرنا على من ظلمنا، اللهم اجعل ثأرنا على من ظلمنا، اللهم اجعلنا ثأرنا على من ظلمنا. اللهم لا تدع لنا في هذه الليلة العظيمة ذنباً إلا غفرته، ولا مريضاً إلا شفيته، ولا عسيراً إلا يسرته، ولا طالباً إلا نجحته، ولا صدراً ضيقاً إلا شرحته، ولا مظلوماً إلا نصرته، ولا ظالماً إلا هديته، ولا شيطاناً إلا طردته، ولا ميتاً إلا رحمته، ولا مسافراً إلا رددته غانماً سالماً لأهله، اللهم إنك تعلم أننا مقهورون فانصرنا، وذليلون فأعزنا، وتائهون فأرشدنا، ومشتتون فاجمعنا، وأصحاب شهوات فتب علينا. اللهم تب علينا من الذنوب كبيرها وصغيرها، اللهم أعزنا بطاعتك، اللهم أعزنا بطاعتك، اللهم أعزنا بطاعتك، ولا تذلنا بمعصيتك، نسألك رضاك والجنة، ونعوذ بك من سخطك والنار، اللهم إنا نسألك رضاك والجنة، ونعوذ بك من سخطك والنار، اللهم إنا نسألك رضاك والجنة، ونعوذ بك من سخطك والنار. اللهم أجرنا من النار، اللهم أجرنا من النار، اللهم أجرنا من النار، ومن كل قول أو عمل يقرب إلى النار، وأدخلنا الجنة مع الأبرار بكرمك وجودك يا عزيز يا غفار! يا من يحول بين المرء وقلبه حل بيننا وبين معاصيك، اللهم حل بيننا وبين معاصيك، اللهم حل بيننا وبين معاصيك، اللهم حل بيننا وبين معاصيك، اللهم اجعل حياتنا زيادة لنا في كل خير، واجعل موتنا راحة لنا من كل شر، اللهم لا تسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك فينا ولا يرحمنا يا أرحم الراحمين! وصلى الله على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً. وبعد: فهذه الحلقة التاسعة عشرة من الحديث عن الدار الآخرة، وهي الحلقة الثانية في وصف النار أجارنا الله وإياكم من عذابها، والحديث عن النار حديث يتصدع منه القلب ويخشع، ولا خير في قلب سمع الحديث عن النار ولم يقشعر ولم يخف من الله، فالحديث عن النار كاد أن يتصدع له قلب الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم. ورأينا في الحلقة السابقة كيف أن جبريل الأمين الذي عصمه المولى عز وجل من العصيان جاء مرة يبكي مرتعدة فرائصه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: (ما يبكيك يا جبريل؟ قال: يا رسول الله! مررت بنافخ النار! قال صلى الله عليه وسلم: وهل تنفخ فيها الملائكة يا جبريل؟ قال: لقد أمر الله عز وجل الملائكة فأوقدت عليها ألف عام حتى احمرت، ثم ألف عام حتى ابيضت، ثم ألف عام حتى اسودت، فهي سوداء كالليل البهيم، قال: صفها لي يا جبريل، قال: حرها شديد، وقعرها بعيد، ولها مقامع من حديد، قال الحبيب: حسبك يا جبريل! والله لقد كاد قلبي أن ينصدع)، فالنبي المصطفى صلى الله عليه وسلم لما سمع من أخيه جبريل هذا الوصف المرعب للنار تمثل الحبيب النار أمامه. ورأينا أيضاً كيف أن أم سلمة أم المؤمنين رضي الله عنها لما رأت النبي في تهجده بالليل، فبينا هو يصلي إذ تقدم خطوة، ومد يده كأنما يريد أن يأخذ شيئاً، ثم أعاد يده إلى جنبه مرة أخرى، ثم تراجع القهقرى خطوتين، فبعد أن قضى صلاته سألته أم سلمة متعجبة مما رأت: يا رسول الله! لقد رأيتك تصلي فتقدمت خطوة وبسطت يدك كأنك تأخذ شيئاً، ثم أرجعت يدك، ثم رجعت خطوتين إلى الوراء، ثم أكملت صلاتك؟ فقال: (أورأيتني يا أم سلمة ؟ قالت: نعم، قال: بينا أنا أصلي إذا بباب من الجنة يفتح فتقدمت نحوه ورأيت عنقوداً من عنب يتدلى من غصن من أغصان أشجارها، فأردت أن أقطف لك يا أم سلمة فقيل لي: يا محمد! إنك ما تزال في الدنيا) ، فهذا النعيم هو للمؤمنين في الآخرة، وليس هذا وقته! ثم قال: (ثم أرى باباً من أبواب النار يفتح، فخشيت على نفسي من لفح حرها فرجعت القهقرى)، سيدنا الحبيب المعصوم الذي غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر وأشرف الخلق عند الخالق خاف من النار، ولما رأى باب النار يفتح تراجع إلى القهقرى، أفلا نخاف نحن؟! وعندما نقوم بوصف النار أو الجنة أو ما يقع في يوم الحساب من صور ومواقف فليس لأجل أن نتسلى، لأن الأمر أكبر من ذلك، فهذا هول عظيم؛ لأن هذا هو وصف القرآن ليوم الحساب، وهو وصف الحبيب المصطفى الذي لا ينطق عن الهوى صلى الله عليه وسلم. فالواجب أن يأخذ المسلم هذه الدروس مأخذ الجد، ويبدأ بالتطبيق العملي، ويعيد حساباته، ويسأل نفسه ويكون صادقاً معها قائلاً: ما موقفك من الأوامر والنواهي؟ يقول تعالى: وَأَقِيمُوا وُجُوهَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ [الأعراف:29]، فأنت تسأل نفسك هل أنت تصلين الصلوات الخمس في المسجد؟ كم صلاة تصلينها جماعة؟ وكم صلاة تصلينها في البيت؟! وتسأل نفسك: كيف الخشوع عندك في الصلاة؟ ثم تسألها عن النوافل، والنوافل فيها خير عظيم، ومن واظب على ترك السنن المؤكدة عوتب يوم القيامة من رسول الله صلى الله عليه وسلم عتاباً يسقط من لحم وجهه، يقول الله في الحديث القدسي: (ولا يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه) فالله يحب العبد الذي يكثر من النوافل. ثم بعد ذلك قيام الليل فيصلي ركعتين في جوف الليل والناس نيام، فهاتان الركعتان خير لك من الدنيا وما فيها، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (إن في الجنة غرفاً يرى ظاهرها من باطنها، وباطنها من ظاهرها، قيل: لمن هي يا رسول الله؟ قال: لمن أطعم الطعام، وألان الكلام، وأفشى السلام، وأدام الصيام، وصلى بالليل والناس نيام، قالوا: ومن يستطيع ذلك يا رسول الله؟ قال: أمتي تستطيع ذلك، من صلى صلاة العشاء وصلاة الصبح في جماعة فقد قام الليل والناس نيام، ومن أطعم زوجته وأبناءه طعاماً حلالاً فأشبعهم فقد أطعم الطعام، ومن لقي أخاه بوجه مبتسم فقد ألان الكلام، ومن دخل بيته فسلم على أهله فقد أفشى السلام، ومن صام من كل شهر أياماً ثلاثة فقد أدام الصيام) اللهم اجعلنا منهم يا كريم يا رب العالمين! كذلك من السنن النوافل صيام الإثنين والخميس، وثلاثة أيام في الشهر أوله أو نصفه أو آخره، أو الثلاثة الأيام البيض وهي ثلاثة عشر وأربعة عشر وخمسة عشر؛ لأن من صام لله يوماً واحداً ابتعد من النار فمن صام يوماً ابتعد عن النار بعد طائر غراب فرخ خرج من بيضته وظل يطير ويطير إلى أن مات وهو هرم، والغراب من ضمن الطيور التي تعمر، وتخيل الغراب يطير من ساعة ما يخرج من البيضة حتى يموت مدة عشر سنين أو عشرين سنة، فأنت تبتعد عن النار مقدار طيران الغراب بصومك لله رب العالمين. يجاء يوم القيامة بالمتطوعين في الصيام، والناس عطشى، فتأتي الملائكة لهم بأكواب من حوض الكوثر، فيرويهم هذا الماء رياً لا ظمأ بعده، فاللهم احشرنا في زمرة الصالحين يا رب العالمين! ......

محاسبة النفس في قضية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر


كذلك من ثمرات الدار الآخرة: مسألة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، هل أنت تأمر امرأتك وتنهاها؟ وهل أنت تأمر عيالك وتنهاهم؟ وهل أنت تأمر أصحابك وتنهاهم؟ اشتر لك دفتراً وحاسب نفسك كل يوم قبل أن تنام وتسجل فيه كل ما عملت من سيئات كتابة، كم نظرت إلى الحرام! وكم نممت من أناس! وكم نميت مرات! وكم كذبت من مرات وهكذا! وتنوي نية صادقة أنه إذا أصبح الصباح عليك فلن تعود لمثل هذا أبداً، وهذه أمانة أعلقها في رقابكم جميعاً رجالاً ونساءً، شباباً وشيبة، عل الله عز وجل أن يجعلنا وإياكم من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه. الناس يظنون أنهم بمنأى من عذاب الله، وهذا غير صحيح، فمن بطأ به عمله لم يسرع به نسبه، فهذا: سلمان الفارسي سيكون من أول الداخلين إلى الجنة إن شاء الله، و أبو لهب عم رسول الله لن يدخل الجنة، فالقضية ليست قضية نسب ولا قرابة، لا تغتر بصحبة الصالحين أبداً، وليس أنني إذا مشيت مع رجل صالح أو عالم فاضل، عامل بعلمه فقد حويت العلم والتقوى. لا تغتر بصحبة الصالحين؛ لأن عبد الله بن أبي ابن سلول صلى وراء الرسول وهو من أهل الدرك الأسفل في النار والعياذ بالله! فقد صلى وراء الرسول تسع سنوات لا تفوته صلاة، ورغم ذلك ما نفعته صلاته خلف رسول الله هو والسبعة عشر منافق في المدينة! إذاً: فلا تغتر بصحبة الصالحين، ولا تغتر بعمل الطاعات، فربما فتح لك باب العمل وأغلق عنك باب القبول لحكمة يعلمها الله، لاحتمال عجب أو رياء؛ لأن العمل من أجل الدنيا رياء، والعمل من أجل الناس شرك، وإن اليسير من الرياء شرك، فلو صليت في بيتك ودخل ضيف وأنت في الصلاة، وابنك فتح للضيف وقال: تفضل يا عم حتى ينتهي أبي من الصلاة، فقلت في نفسك: الرجل يراني في المسجد دائماً أصلي بهدوء، لابد أن أتمهل في صلاتي هنا كذلك ولا أسرع، فهذا شرك بالله سبحانه، إن اليسير من الرياء شرك؛ لأن المسألة خطيرة، ولن يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من شرك.


أعلى الصفحة

محاسبة النفس في قضية الأخلاق


كذلك تعمل نفس القضية في الأخلاق السيئة، تأخذ ورقة معك إلى العمل وتكتب فيها الأخلاق المحمودة، وتكتب في الصفحة الثانية الأخلاق المذمومة، مثل الواجب الذي يكتبه الولد خارج المدرسة، أنت أيضاً تشتري دفتراً للأخلاق الحميدة والمذمومة التي تعملها، فتقول مثلاً: الأخلاق الحميدة هي الصدق، والحلم، والكرم، والجود، والتوكل على الله، واليقين، وكظم الغيظ، ومن الأخلاق الذميمة: الكبر، والحسد، والكبرياء، والاختيال على عباد الله، والسخرية. فلو أن كل شخص فعل هذا الفعل لانشغل الناس بعيوب أنفسهم وتركوا عيوب الآخرين، وهكذا كان صحابة الحبيب المصطفى، كل واحد منهم كان مشغولاً بنفسه، فليس عنده وقت يشغل فيه نفسه بغيره، والذي يجعلنا نتكلم في عيوب الناس: أننا نسينا عيوبنا، ولو أن كل إنسان شغل نفسه بعيوبه لانقضت الحياة ولم توجد هناك عيوب؛ لأن كل بني آدم خطاء، وخير الخطائين التوابون، اللهم اجعلنا منهم يا أكرم الأكرمين! إذاً: ليس المسلم بمنأى عن النار فربما فتح لك باب العمل وأغلق عليك باب القبول، يعني: ربنا قد يفتح لك أبواب العمل، فتحضر مجالس العلم، وتقرأ القرآن، وتقوم الليل، وتصوم النهار، ولكن باب القبول قد أغلق، هل أحد يسأل الله عز وجل عما يفعل؟ لا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ [الأنبياء:23]، هذا سيدنا عيسى لما رآه إبليس قال له: ألست تقول إنك روح الله، ونبي الله، ورسول الله، وكلمته ألقاها إلى مريم ؟ قال له: نعم، قال له: ربنا معك ويدافع عنك؟ قال له: نعم، قال: إذاً: ارم بنفسك من فوق الجبل لنرى ماذا سيصنع بك ربنا؟ قال عيسى عليه السلام: يا لعين! إن الله هو الذي يختبر عباده، وليس للعباد أن يختبروا رب العباد!


أعلى الصفحة

من أسباب دخول النار


تكلمنا في الحلقة الماضية أن النار سبع دركات، بعضها أسفل من بعض، وكل دركة أشد من التي فوقها سبعين ضعفاً، فإذا نزل المنافق في الدرك الأسفل وجدها أشد حرارة بأربعمائة وتسعين مرة عما فوقها! قال تعالى: مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ * قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ [المدثر:42-43]، أول سبب لدخول النار ترك الصلاة. قال تعالى: وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ [المدثر:44]، أي: لا صدقة ولا زكاة. وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخَائِضِينَ [المدثر:45]، يتحدثون في الباطل فيلمزون المسلمين ويطعنون في الملتزمين، فكلما رأى ملتزماً أو امرأة منقبة يقول: هؤلاء متطرفون هؤلاء سيجلبون علينا المشاكل ويخربون البلاد. وَكُنَّا نُكَذِّبُ بِيَوْمِ الدِّينِ [المدثر:46] والعياذ بالله! والمسألة ليست مسألة تكذيب أو إنكار، لكنه يرى نفسه مسلماً فيترك الصلاة والصيام والزكاة ويعادي أولياء الله ويقول: الله غفور رحيم، ويستهزئ قائلاً: ستدخل الجنة! احجز لي مقعداً بجنبك، وهذه قلة أدب، ولذلك المسلم دائماً عليه أن يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ما وسعه ذلك، بالحكمة والموعظة الحسنة؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول له ربه: إِنْ أَنْتَ إِلَّا نَذِيرٌ [فاطر:23]، ويقول تعالى: إِنْ عَلَيْكَ إِلَّا الْبَلاغُ [الشورى:48]، ويقول: لَسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُصَيْطِرٍ [الغاشية:22]، تسلك في الحياة مسلك الصالحين بأسلوبك أنت بالصدق والتواضع، وبلين الجانب، وببسط الوجه، وبقضاء مصالح المسلمين، وبالسعي في حل مشاكلهم، هذا أسلوبك في الحياة، وليس للمسلم أن يغضب ويشدد على الناس. إذاً: المسلم دائماً يوقن أن الله عز وجل هو الذي يملك أمر يوم القيامة وحده، لا أحد يملكه معه، قال تعالى: الْمُلْكُ يَوْمَئِذٍ لِلَّهِ [الحج:56]، وقال تعالى: وَمَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ * ثُمَّ مَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ * يَوْمَ لا تَمْلِكُ نَفْسٌ لِنَفْسٍ شَيْئًا وَالأَمْرُ يَوْمَئِذٍ لِلَّهِ [الانفطار:17-19]. الرسول صلى الله عليه وسلم لا يملك إلا الشفاعة فقط، يقول: أنا بلغت يا رب، ويقف وهو يقول: يا رب أمتي! يا رب أمتي! ومن رأفته يريد أن يشفع في أناس معينين؟ فيقال: لا، فَمَا تَنْفَعُهُمْ شَفَاعَةُ الشَّافِعِينَ [المدثر:48]، لم يكن يصلي، وكان يخوض مع الخائضين فلا يقبل الله فيه شفاعة الشافعين. الرسول صلى الله عليه وسلم قال له رجل: (يا رسول الله! ادع الله أن أكون رفيقك في الجنة، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: أعني على نفسك بكثرة السجود)، أرشده إلى أن يصلي كثيراً، وذلك لأجل أن تحل له شفاعته، وإذا لم يصل فكيف سيشفع له؟ قال صلى الله عليه وسلم: (من بطأ به عمله لم يسرع به نسبه). ويقول الحبيب صلى الله عليه وسلم لأهله: (لا يأتيني الناس يوم القيامة بالحسنات، وتأتوني أنتم بأوزاركم على ظهوركم تقولون: أدركنا يا محمد، فأقول ما قاله العبد الصالح: إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ [المائدة:118]) ، لا ينفع حتى أهله (يا عباس ! يا عم رسول الله! اعمل لا أغني عنك من الله شيئاً، يا صفية ! يا عمة رسول الله! اعملي، لا أغني عنك من الله شيئاً. يا فاطمة ! يا بنت محمد! اعملي، لا أغني عنك من الله شيئاً). فهذه فاطمة سوف تدخل الجنة برحمة الله، أما أن الرسول صلى الله عليه وسلم يشفع لإنسان كان لا يصلي، ولا يزكي، وكان يخوض مع الخائضين، ويكذب بيوم الدين فلا. وكثير من الناس يردون الأمر على الله عز وجل، فمثلاً: في الحديث الصحيح: أن البيت الذي فيه تمثال أو صورة لا تدخله الملائكة، وكذلك البيت الذي فيه كلب، هذا الحديث متفق عليه، لكنه يقول لك: الرسول صلى الله عليه وسلم يقصد أن الناس كانوا يعبدونه، أما تمثال لقيمة فنية وجمالية، فهذا ليس حراماً. الرسول يقول: هذا حرام، وأنت تقول: ليس بحرام! أصدقك أنت أو أصدق رسول الله!؟ فهذا يرد الأمر على الآمر، مثل عمل إبليس عندما أمر بالسجود فقال: أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِينًا [الإسراء:61]، وقال: أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ [الأعراف:12] وهكذا في كثير من الأمور، وبعضهم يقول: لا يوجد اختلاط في الإسلام فالبنت جنب الولد مثل أخيها، يا أخي: لا يجوز ذلك، افصل بينهما، هذا فيه فتح باب الشهوات والغرائز الجنسية، هذا سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم جاءته امرأة فجلست بجواره تشتكي إليه، ثم غادرت المكان، فجاء رجل بعدها ينتظر دوره وجلس في مكانها ليسأل الرسول صلى الله عليه وسلم، فإذا بالرسول يأخذ بيده وينقله إلى الجانب الآخر، فسئل عن ذلك؟ فقال: (لكي لا يستشعر دفء مكانها)، فالرسول يحميه من مداخل الشيطان. وعلماء التربية الحديثة يقولون: إن كل ذرة في جسد الرجل تدل على الذكورة، وكل ذرة في جسد المرأة تدل على الأنوثة، فهذه حكمة الله سبحانه وتعالى، أنه كل جنس له تخصصه، فالمرأة تستطيع أن تلد وترضع وعندها عاطفة، والرجل عنده خشونة وقوة، وعنده تحمل للمسئولية، وعنده عاطفة مؤخرة عن العقل، ولا يقدر أن يرضع، ولا يقدر أن يبقى مع الأولاد في البيت، قال تعالى: هَذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ [لقمان:11]، فالمسلم عليه أن يؤمن بكل ما جاء في كتاب الله، وبكل ما جاء في كلام رسوله صلى الله عليه وسلم. ......

وصف أهل النار وشدة عذابهم


ما زلت أحوم حول الحلقة الثانية، وأن قلب الإنسان قد لا يحتمل مدة طويلة أن يتحدث عن النار، اللهم أجرنا من حر النار وأبعدنا عنها يا رب العالمين! وأدخلنا الجنة بدون سابقة عذاب يا أكرم الأكرمين! ......

ذكر عذاب من يتثاقل عن الصلوات


فهذا سيدنا عبد الله بن عمر رضي الله عنه نام ليلة، ورأى في الرؤيا أن القيامة قد قامت، وأن زبانية جهنم قد أخذوا بيده، حتى أوصلوه إلى رأس بئر، وإذا به يرى ملائكة بأيديهم مقامع من حديد، قيل: لمن هذا العذاب؟ قال: لمن ينام الليل كله، فاستيقظ مذعوراً وذهب إلى أخته حفصة أم المؤمنين وقص عليها الرؤيا، والسيدة حفصة بدورها قصت الرؤيا على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم: (إن عبد الله بن عمر عبد صالح فلو قام من الليل قليلاً)، فما نام بعد هذه القصة، وبعد هذا الحديث الذي سمعه إلى أن مات! وفي عصرنا هذا نجد كثيراً من الناس يسهرون الليالي أمام التلفاز ثم ينامون عن صلاة الفجر؛ ولذلك رأى النبي صلى الله عليه وسلم أناساً في النار، تأتي الملائكة بأحجار فتضرب رءوسهم، حتى تنكسر ثم تعاد مرة أخرى كما كانت، ثم تكسر.. وهكذا، فقال: (من هؤلاء يا جبريل؟ فقال: هؤلاء الذين كانت تتثاقل رءوسهم عن الصلاة المكتوبة).


أعلى الصفحة

ذكر عذاب الحاكم الظالم


روى الإمام أحمد في مسنده عن عبد الله بن عمر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم: (ما من حاكم يحكم بين الناس)، وهذا الكلام يشمل كل من تصدر للحكم بين اثنين سواء القاضي، أو رئيس المحكمة، أو كبير العائلة، أو رئيس الوزراء، أو رئيس الجمهورية، أو الملك، أو الحاكم، أو الإمبراطور، لأن كل من حكم بين اثنين فهو حاكم، قال صلى الله عليه وسلم: (ما من حاكم يحكم بين الناس إلا ويحبس يوم القيامة، وملك آخذ بقفاه)، عندما يقبض العسس على المتهم يمسكونه وراء رأسه مثل الأرنب، وهذا نفس القضية؛ لأن قفاه هذا ما كان ينحني أبداً، تقول له: يا أخي! انظر في الصلاة إلى موضع سجودك، النبي صلى الله عليه وسلم أمر بهذا، وذكر عقاب من يرفع بصره أن الله يخطفه فيصبح أعمى، ويقول صلى الله عليه وسلم: (صلوا كما رأيتموني أصلي) وقد كان يضع بصره في موضع سجوده. قال صلى الله عليه وسلم: (وملك آخذ بقفاه حتى يقف به على جهنم، ثم يرفع رأسه إلى الله عز وجل) وهذا هو الملك الذي يرفع رأسه إلى الله وليس الحكم: (فإن قال الله للملك: ألقه، يلقه في سبعين خريفاً في جهنم). وفي الحديث الذي رواه الإمام مسلم : (يؤتى بالحاكم العادل يوم القيامة ينتفض به الجسر انتفاضة)، يعني: الصراط يهتز به هزة، قال: (فيطير كل عضو من أعضائه عن موضعه، لا يجمعها له إلا عدله). وعن الخليل عن عبد الله بن أبي عاصم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: (الحواميم سبع) من بداية سورة غافر إلى سورة الأحقاف، فهذه سبع سور كلها تبدأ بـ(حم)، (من واظب عليهن سدت كل سورة باباً من أبواب النار)، والمقصود: أنه يقرأهن بتدبر وتمعن ويعمل بما فيهن من أوامر ونواه. وابن عباس يقول: كلما جئت إلى الحواميم شعرت أني في رياض أتأنق فيهن، يعني: آخذ وردة من هنا ووردة من هنا، وزهرة من هنا وزهرة من هنا، فاقرأ سورة غافر واسمع ما فيها من عظات.


أعلى الصفحة

ذكر شدة النار وهولها


وعن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: (إن الله عز وجل أوقد على النار ألف عام حتى ابيضت، ثم ألفاً أخرى حتى احمرت، ثم أوقد عليها ألفاً ثالثة حتى اسودت، فهي سوداء كالليل البهيم) . ولشدة هول النار وعظم جحيمها ينسى الكافر كل نعيم الدنيا فعن أنس بن مالك أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: (يؤتى بأنعم أهل الأرض فيصبغ في النار صبغة) ، أي: يغمسونه في النار غمسة، (فيخرج كالفحمة، فيقال: عبدي! هل رأيت نعيماً من قبل قط؟ قال: وعزتك وجلالك أني في الشقاء منذ خلقتني)، وفي الحديث الآخر: (لو أن نقطة من الجنة وقعت في دنياكم لحلتها لكم، ولو أن قطرة من النار وقعت في دنياكم لخبثتها عليكم)! كذلك يقول صلى الله عليه وسلم: (ويؤتي بأبأس أهل الأرض) الذي لم يشعر براحة في الدنيا منذ أن خلق، فهو في فقر وشدة وهم لا يجد الراحة، ولكنه كان يتقي الله، ويحمد الله، وكان لا يحقد على أحد، ويرضى بما قسم الله له، قال صلى الله عليه وسلم: (فيصبغ في الجنة صبغة، فيخرج كالبدر ليلة التمام، فيقال: عبدي! هل رأيت بؤساً من قبل قط؟ فيقول: وعزتك وجلالك أنى في النعيم منذ خلقتني). ويقول صلى الله عليه وسلم: (ولو أن جهنمياً أخرج كفه إلى أهل الدنيا حتى يبصروها لاحترقت الدنيا من حر كفه)، هذا كلام الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم! ويقول عليه الصلاة والسلام: (لضرس الكافر في جهنم كجبل أحد، فقالوا: يا رسول الله! صف لنا واحداً من أهل جهنم، قال: شفته السفلى مدلاة يدوسها أهل النار، ولو أن خازناً من خزنة جهنم أخرج إلى أهل الدنيا حتى يبصروه لمات أهل الدنيا حين يبصرونه من غضب الله الذي على وجهه). الرسول صلى الله عليه وسلم في رحلة المعراج كان يمر على الملائكة فيسلم عليهم، فيردون عليه السلام ويبتسمون، إلا ملكاً واحداً: رد السلام عليه ووجهه مكشر، فقال: (من هذا يا جبريل؟ قال: هذا مالك خازن النار، ما ضحك منذ أن خلق الله النار). ويقول صلى الله عليه وسلم: (لو كان في المسجد مائة ألف أو يزيدون ثم تنفس فيهم رجل من أهل النار لأحرقهم). ويقول صلى الله عليه وسلم: (اشتكت النار إلى ربها وقالت: يا رب! أكل بعضي بعضاً؛ فأذن الله لها بنفسين: نفس في الشتاء، ونفس في الصيف) يعني: جعل لها نفسين في السنة، نفساً في الصيف، ونفساً في الشتاء، قال: (فهو أشد ما تجدون من الحر وأشد ما تجدون من الزمهرير)، فعندما تجد حراً شديداً تقول: اللهم أجرني من حر جهنم، وعندما تجد برداً شديداً تقول: يا رب! أبعدني عن زمهريرها!


أعلى الصفحة

ذكر العنق الذي يخرج من النار


ويقول صلى الله عليه وسلم: (يخرج عنق من النار يوم القيامة له عينان تبصران، وأذنان تسمعان، ولسان ينطق يقول: إني وكلت بثلاثة: بكل جبار عنيد، ومن جعل مع الله إلهاً آخر، وبالمصورين). فالجبار العنيد: هو الذي يأبى كلام الله عز وجل، وكل طاغية يطغى على عباد الله، وكل شخص يضع نفسه مكان فرعون ويتفرعن على عباد الله، هذا هو الجبار العنيد الذي يأخذه هذا العنق. (ومن جعل مع الله إلهاً آخر): أي: كل عابد لغير الله أو مشرك مع الله إلهاً غيره. النوع الثالث: المصورون، والعلماء ذهبوا إلى أن المقصود بالمصورين النحاتون الذين يعملون التماثيل التي تضاهي خلق الله، فالذي عنده تمثال في بيته أو كلب ليس للحراسة ولا للصيد فإنه ينقص من ثوابه كل يوم قيراطان أقلهما كجبل أحد، وهذا جبريل عليه السلام رفض أن يدخل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم، فالرسول بحث في البيت فوجد أن عائشة معها ستارة على فتحة في البيت وعليها تصاوير، فنزعه، وأمر بتغييره، فدخل جبريل وقال: لا ندخل بيتاً فيه تمثال أو كلب أو صورة! والأولى للإنسان أن يترك التصوير الذي لا داعي له، والصور الضرورية لا بأس بها، كصورة جواز سفر، أو بطاقة شخصية، أو صورة للولد في المدرسة، وفي الحديث: (دع ما يريبك إلى ما لا يريبك).


أعلى الصفحة

وصف طعام أهل النار وشرابهم


وقال صلى الله عليه وسلم: (ينشئ الله لأهل النار سحاباً، فيقال لهم: ما تشتهون؟ فيقولون: نشتهي أن تمطر علينا، فتمطر عليهم سلاسل تزاد في سلاسلهم، وأغلالاً تزاد في أغلالهم)، وهذه صورة بشعة من العذاب والعياذ بالله! ويقول صلى الله عليه وسلم: (عندما يدخل أهل النار النار تتلقاهم النار بشرر كالنجوم قال: فيولون مدبرين فيقول الجبار تبارك وتعالى: ردوهم عليها، فيردونهم، فذلك قوله: يَوْمَ تُوَلُّونَ مُدْبِرِينَ مَا لَكُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ عَاصِمٍ [غافر:33])، أي: ليس لهم عاصم يعصمهم من النار. يقول سيدنا الحبيب صلى الله عليه وسلم: (يلقى على أهل النار الجوع)، وفي رواية: (قهر الجوع أهل النار)، الجوع هنا فاعل: (يلقى على أهل النار الجوع حتى يعدل ما هم فيه من العذاب فيستغيثون بالطعام، فيغاثون بطعام من ضريع) الضريع: نوع من الثمر المر بجانبيه شوك مثل التين الشوكي، ومثل جلد القنذف، فهؤلاء يطعمون بطعام: لا يُسْمِنُ وَلا يُغْنِي مِنْ جُوعٍ [الغاشية:7]. قال: (ثم يغاثون بطعام ذا غصة)، أي: طعام يحدث غصة في الحلق، فمن كثرة الشوك يمسك بالحلق فيستغيثون، فيغاثون بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا [الكهف:29]. يقول صلى الله عليه وسلم: (فيذكرون أنهم كانوا يزيلون الغصص في الدنيا بشراب، فيستغيثون بشراب، فيرفع إليهم من حميم بكلاليب الحديد) أي: أن خزنة جهنم يأتون للكافر والفاجر بالحميم في أكواب من نار يمسكونها بكلاليب من حديد! قال تعالى: وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ [فصلت:46]، حاشا لله أن يظلم أحداً، فالله جعل لهم طريقين، قال تعالى: إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا [الإنسان:3]))[البلد:10]. (ويرفع إليهم الحميم ... بكلاليب الحديد، فإذا دنت من وجوههم شوت الوجوه، فإذا دخل الشراب بطونهم قطّع ما في بطونهم فيقولون: ادعوا خزنة جهنم، فيدعون خزنة جهنم: أن ادعوا ربكم يخفف عنا يوماً من العذاب؛ فيقولون: أَوَ لَمْ تَكُ تَأْتِيكُمْ رُسُلُكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا بَلَى قَالُوا فَادْعُوا وَمَا دُعَاءُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلالٍ [غافر:50]، فيقولون: ادعوا مالكاً، فيقولون: يَا مَالِكُ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَ [الزخرف:77])، مادام أنه لا يوجد تخفيف يقولون: يَا لَيْتَهَا كَانَتِ الْقَاضِيَةَ [الحاقة:27] نموت فنستريح: (فيجيبهم مالك: إنكم ماكثون) والمسافة الزمنية بين دعائهم ورد مالك ألف سنة. قال صلى الله عليه وسلم: (فيقولون: ادعوا ربكم فلا أحد خير من ربكم، فيقولون: رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْمًا ضَالِّينَ * رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ [المؤمنون:106-107] فيجيبهم: قَالَ اخْسَئُوا فِيهَا وَلا تُكَلِّمُونِ * إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ * فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا حَتَّى أَنسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنتُمْ مِنْهُمْ تَضْحَكُونَ [المؤمنون:108-110])، سخرتم من المتطرفين ومن المحجبات والملتزمات، ومكثتم تطعنون في عباد الله الذاكرين والمصلين الساجدين، نسأل الله أن يتوب علينا، وأن يرد عنا كيد الظالمين، وأن يولي أمورنا خيارنا، وألا يولي أمورنا شرارنا، وأن يصلح برحمته أحوالنا إن ربنا على ما يشاء قدير.


أعلى الصفحة

دعوات أهل النار التي يدعون بها


أهل النار لهم دعوات أربع، قال تعالى: قَالُوا رَبَّنَا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ فَاعْتَرَفْنَا بِذُنُوبِنَا فَهَلْ إِلَى خُرُوجٍ مِنْ سَبِيلٍ [غافر:11]. يقولون: أنت يا رب أمتنا مرتين، وأحييتنا مرتين كما في قوله: وَكُنتُمْ أَمْوَاتًا فَأَحْيَاكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ [البقرة:28]. ثم قالوا: فَهَلْ إِلَى خُرُوجٍ مِنْ سَبِيلٍ [غافر:11] أي: فهل من وسيلة تخرجنا من هذا المكان؟ قال تعالى: ذَلِكُمْ بِأَنَّهُ إِذَا دُعِيَ اللَّهُ وَحْدَهُ كَفَرْتُمْ وَإِنْ يُشْرَكْ بِهِ تُؤْمِنُوا فَالْحُكْمُ لِلَّهِ الْعَلِيِّ الْكَبِيرِ [غافر:12]. الدعوة الثانية قال تعالى: رَبَّنَا أَبْصَرْنَا وَسَمِعْنَا [السجدة:12]، أي: رأينا النار، وسمعنا العذاب: فَارْجِعْنَا نَعْمَلْ صَالِحًا [السجدة:12]، قال تعالى: أَوَلَمْ تَكُونُوا أَقْسَمْتُمْ مِنْ قَبْلُ مَا لَكُمْ مِنْ زَوَالٍ [إبراهيم:44]. الدعوة الثالثة: قال تعالى حاكياً حالهم: رَبَّنَا أَخْرِجْنَا نَعْمَلْ صَالِحًا غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ [فاطر:37]. ألم يعطك الله ستين سنة وأربعين سنة، ومائة سنة؟ فماذا صنعت فيها؟ سبحان الله، ولذلك أنا أريد أن أقول لك: إن مسألة قول الحق ولا يخاف فيه لومة لائم فرض على كل عبد مسلم، واسمعوا إلى هذا المفتي الذي كان صادقاً في إيمانه، أتى إليه رئيس الدولة وقال له: يا سيدنا الشيخ إن رمضان سوف يعطل الإنتاج، والناس سيصبحون كسالى عن العمل، قال له: وماذا تريد أنت؟ قال: أريد كلمتين منك تجوز لهم الفطر في رمضان؛ لأنه سيعطل الإنتاج، قال له: وأين أقول هذا الكلام؟ قال: أنا سأجمع لك مجلس النواب ومجلس كذا ومجلس كذا وتتكلم معهم على الهواء، فجاء المفتي الذي يتقي الله ثم قال لهم: السلام عليكم، إن سيدنا الشيخ سيقول لكم كلمتين، فقال: يقول الله عز وجل: شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ ... [البقرة:185]، إلى آخر الآية، فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ [البقرة:185]، وصدق الله، وكذب بو رقيبة، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته، فأدخله السجن إحدى عشرة سنة، لكن في التاريخ أولاده بعد كذا سيفخرون به. يا أخي! هذا فرعون هدد وتوعد السحرة فقال: قَالَ آمَنْتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ إِنَّهُ لَكَبِيرُكُمُ الَّذِي عَلَّمَكُمُ السِّحْرَ فَلَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلافٍ وَلَأُصَلِّبَنَّكُمْ فِي جُذُوعِ النَّخْلِ وَلَتَعْلَمُنَّ أَيُّنَا أَشَدُّ عَذَابًا وَأَبْقَى [طه:71]، فبماذا أجابوه؟! قَالُوا لَنْ نُؤْثِرَكَ عَلَى مَا جَاءَنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالَّذِي فَطَرَنَا فَاقْضِ مَا أَنْتَ قَاضٍ إِنَّمَا تَقْضِي هَذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا * إِنَّا آمَنَّا بِرَبِّنَا لِيَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَمَا أَكْرَهْتَنَا عَلَيْهِ مِنَ السِّحْرِ وَاللَّهُ خَيْرٌ وَأَبْقَى [طه:72-73]، إنما هي لحظات وإذا نحن في جنات عدن التي وعد الله المتقين. وهذا صاحب ياسين حبيب النجار رحمه الله: قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ * اتَّبِعُوا مَنْ لا يَسْأَلُكُمْ أَجْرًا وَهُمْ مُهْتَدُونَ [يس:20-21]، فقتلوه عندما دعاهم إلى الإسلام، فقال الله عنه: قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ * بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ [يس:26-27]، رحم الله حبيباً النجار فقد وعظ أهله حياً وتمنى لهم الخير ميتاً، قال: ليت قومي يعرفون ما أنا فيه من الخير والنعمة! فيقول أهل النار: رَبَّنَا أَخْرِجْنَا نَعْمَلْ صَالِحًا غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ [فاطر:37]، أي: نحن نستطيع يا رب: أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُمْ مَا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَنْ تَذَكَّرَ وَجَاءَكُمُ النَّذِيرُ فَذُوقُوا فَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ نَصِيرٍ [فاطر:37]. الدعوة الرابعة: قال تعالى: قَالُوا رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْمًا ضَالِّينَ * رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ [المؤمنون:106-107]. قال الله عز وجل: قَالَ اخْسَئُوا فِيهَا وَلا تُكَلِّمُونِ [المؤمنون:108]، وهكذا وللأسف الشديد كانت هذه آخر دعوة لأهل النار! يئسوا من الكلام بعد ذلك، فلا تسمع من أهل النار إلا شهيقاً وزفيراً، فانظر إلى الحمار كيف يكون عنده النهيق، فهذا هو منظر أهل النار مثل منظر الحمار في آخر نهيقه! ......

نماذج مما يعذب به أهل النار


أهل النار لهم دعوات أربع، قال تعالى: قَالُوا رَبَّنَا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ فَاعْتَرَفْنَا بِذُنُوبِنَا فَهَلْ إِلَى خُرُوجٍ مِنْ سَبِيلٍ [غافر:11]. يقولون: أنت يا رب أمتنا مرتين، وأحييتنا مرتين كما في قوله: وَكُنتُمْ أَمْوَاتًا فَأَحْيَاكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ [البقرة:28]. ثم قالوا: فَهَلْ إِلَى خُرُوجٍ مِنْ سَبِيلٍ [غافر:11] أي: فهل من وسيلة تخرجنا من هذا المكان؟ قال تعالى: ذَلِكُمْ بِأَنَّهُ إِذَا دُعِيَ اللَّهُ وَحْدَهُ كَفَرْتُمْ وَإِنْ يُشْرَكْ بِهِ تُؤْمِنُوا فَالْحُكْمُ لِلَّهِ الْعَلِيِّ الْكَبِيرِ [غافر:12]. الدعوة الثانية قال تعالى: رَبَّنَا أَبْصَرْنَا وَسَمِعْنَا [السجدة:12]، أي: رأينا النار، وسمعنا العذاب: فَارْجِعْنَا نَعْمَلْ صَالِحًا [السجدة:12]، قال تعالى: أَوَلَمْ تَكُونُوا أَقْسَمْتُمْ مِنْ قَبْلُ مَا لَكُمْ مِنْ زَوَالٍ [إبراهيم:44]. الدعوة الثالثة: قال تعالى حاكياً حالهم: رَبَّنَا أَخْرِجْنَا نَعْمَلْ صَالِحًا غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ [فاطر:37]. ألم يعطك الله ستين سنة وأربعين سنة، ومائة سنة؟ فماذا صنعت فيها؟ سبحان الله، ولذلك أنا أريد أن أقول لك: إن مسألة قول الحق ولا يخاف فيه لومة لائم فرض على كل عبد مسلم، واسمعوا إلى هذا المفتي الذي كان صادقاً في إيمانه، أتى إليه رئيس الدولة وقال له: يا سيدنا الشيخ إن رمضان سوف يعطل الإنتاج، والناس سيصبحون كسالى عن العمل، قال له: وماذا تريد أنت؟ قال: أريد كلمتين منك تجوز لهم الفطر في رمضان؛ لأنه سيعطل الإنتاج، قال له: وأين أقول هذا الكلام؟ قال: أنا سأجمع لك مجلس النواب ومجلس كذا ومجلس كذا وتتكلم معهم على الهواء، فجاء المفتي الذي يتقي الله ثم قال لهم: السلام عليكم، إن سيدنا الشيخ سيقول لكم كلمتين، فقال: يقول الله عز وجل: شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ ... [البقرة:185]، إلى آخر الآية، فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ [البقرة:185]، وصدق الله، وكذب بو رقيبة، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته، فأدخله السجن إحدى عشرة سنة، لكن في التاريخ أولاده بعد كذا سيفخرون به. يا أخي! هذا فرعون هدد وتوعد السحرة فقال: قَالَ آمَنْتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ إِنَّهُ لَكَبِيرُكُمُ الَّذِي عَلَّمَكُمُ السِّحْرَ فَلَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلافٍ وَلَأُصَلِّبَنَّكُمْ فِي جُذُوعِ النَّخْلِ وَلَتَعْلَمُنَّ أَيُّنَا أَشَدُّ عَذَابًا وَأَبْقَى [طه:71]، فبماذا أجابوه؟! قَالُوا لَنْ نُؤْثِرَكَ عَلَى مَا جَاءَنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالَّذِي فَطَرَنَا فَاقْضِ مَا أَنْتَ قَاضٍ إِنَّمَا تَقْضِي هَذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا * إِنَّا آمَنَّا بِرَبِّنَا لِيَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَمَا أَكْرَهْتَنَا عَلَيْهِ مِنَ السِّحْرِ وَاللَّهُ خَيْرٌ وَأَبْقَى [طه:72-73]، إنما هي لحظات وإذا نحن في جنات عدن التي وعد الله المتقين. وهذا صاحب ياسين حبيب النجار رحمه الله: قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ * اتَّبِعُوا مَنْ لا يَسْأَلُكُمْ أَجْرًا وَهُمْ مُهْتَدُونَ [يس:20-21]، فقتلوه عندما دعاهم إلى الإسلام، فقال الله عنه: قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ * بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ [يس:26-27]، رحم الله حبيباً النجار فقد وعظ أهله حياً وتمنى لهم الخير ميتاً، قال: ليت قومي يعرفون ما أنا فيه من الخير والنعمة! فيقول أهل النار: رَبَّنَا أَخْرِجْنَا نَعْمَلْ صَالِحًا غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ [فاطر:37]، أي: نحن نستطيع يا رب: أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُمْ مَا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَنْ تَذَكَّرَ وَجَاءَكُمُ النَّذِيرُ فَذُوقُوا فَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ نَصِيرٍ [فاطر:37]. الدعوة الرابعة: قال تعالى: قَالُوا رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْمًا ضَالِّينَ * رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ [المؤمنون:106-107]. قال الله عز وجل: قَالَ اخْسَئُوا فِيهَا وَلا تُكَلِّمُونِ [المؤمنون:108]، وهكذا وللأسف الشديد كانت هذه آخر دعوة لأهل النار! يئسوا من الكلام بعد ذلك، فلا تسمع من أهل النار إلا شهيقاً وزفيراً، فانظر إلى الحمار كيف يكون عنده النهيق، فهذا هو منظر أهل النار مثل منظر الحمار في آخر نهيقه! ......

عذاب من إذا خلو بمحارم الله انتهكوها وإذا لقوا الناس كانوا مخبتين


وعن أنس و أبي هريرة رضي الله عنهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: (يؤتي يوم القيامة بأناس من النار إلى الجنة حتى إذا دنوا منها، واستنشقوا رائحتها، ونظروا إلى قصورها وإلى ما أعد الله لأهلها فيها نودوا: أن اصرفوهم عنها لا نصيب لهم فيها، فيرجعون بحسرة ما رجع الأولون والآخرون بمثلها، يقولون: يا ربنا! لو أدخلتنا النار قبل أن ترينا ما أريتنا من ثوابك وما أعددت فيها لأوليائك لكان أهون علينا، فيقول الله عز وجل: ذاك أردت بكم، كنتم إذا خلوتم بارزتموني بالمعاصي) أي واحد يعمل معصية قدام الناس أو خلف الناس يستهين بنظرة الله له أم بنظرة الناس له؟ فهذا الكلام خطير، يقول: (بارزتموني بالمعاصي والعظائم، وإذا لقيتم الناس لقيتوهم مخبتين) ، وكأنهم أبو بكر الصديق و عثمان بن عفان رضي الله عنهما: (تراءون الناس، وهبتم الناس ولم تهابوني، وأجللتم الناس ولم تجلوني، وتركتم للناس ولم تتركوني، فاليوم أذيقكم العذاب الأليم مع ما حرمتم منه من النعيم المقيم)، ولذلك قلنا في بداية الحلقات: إن الإنسان أول ما يولد يجعل الله له مكاناً في الجنة ومكاناً في النار، فإذا اتقى الله عز وجل دخل الجنة، والكافر يرث مكانه الذي أعد له في النار لو عصى الله، وفي الجنة أنت تأخذ مكانك في الجنة ومكان الكافر، فترث في الجنة مكانين، قال تعالى: وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ [الرحمن:46]، وقال تعالى: وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ وَأَوْرَثَنَا الأَرْضَ [الزمر:74]، اللهم اجعلنا من الوارثين يا رب العالمين! يقول صلى الله عليه وسلم: (كل أمتي معافى إلا المجاهرين) كل هذه الأمة إن شاء الله ربنا سيغفر لها ويتوب عليها، إلا شخصاً يعمل معصية ثم يذهب ليكلم أصحابه عن المعصية التي زوالها، يقول صلى الله عليه وسلم: (لتتبعن سنن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه ..)، فاتقوا الله عباد الله؛ ولذلك نحن نقول: كلما فتح أهل الباطل مكاناً لباطلهم فتح أهل الحق مكاناً لذكر الله، حتى يحصل توازن لعل الله أن يرحمنا برحمته.


أعلى الصفحة

أربعة يتأذى منهم أهل النار على ما فيهم من أذى


قال صلى الله عليه وسلم: (أربعة يؤذون أهل النار على ما بهم من الأذى)، هناك أربعة من أهل النار يتأذى أهل النار منهم أكثر من الأذى الذي هم فيه: (يسعون بين الجحيم والحميم بالويل والثبور، يقول أهل النار بعضهم لبعض: ما بال هؤلاء قد آذونا على ما بنا من الأذى؟! فرجل مغلق عليه تابوت من جمر، ورجل يجر أمعاءه، ورجل يسيل قيحاً وصديداً، ورجل يأكل لحمه، فيقال لصاحب التابوت: ما بال الأبعد قد آذانا على ما فينا من الأذى؟ فيقول: إن الأبعد مات وفي عنقه أموال الناس لم يجد لها قضاءً أو وفاءً) كان يأخذ أموال الناس ولا يردها، ولذلك جاء في الحديث: (من استدان ديناً وهو لا ينوي سداداً فهو سارق، ومن تزوج على صداق وهو لا ينوي أداءه فهو زان). قال: (ثم يقال للذي يجر أمعاءه: ما بال الأبعد آذانا على ما بنا من الأذى؟ فيقول: إن الأبعد كان لا يبالي أين أصاب البول منه ثم لا يغسله) وكما جاء في حديث: (يعذبان وما يعذبان في كبير، أما أحدهما فكان لا يستبرئ من بوله). وأما الذي يسيل فوه قيحاً وصديداً فيقال: (ما بال الأبعد؟ فيقول: إن الأبعد كان ينظر إلى كل كلمة قبيحة يستلذها كما يستلذ الرفث)، يعني: الذي يأتي بنكت فيها قلة أدب ويبحث عن الكلمة السيئة فيقولها، فهذا ينزل من فمه قيح وصديد والعياذ بالله! قال: (ثم يقال للذي يأكل لحمه: ما بال الأبعد يؤذينا على ما فينا من الأذى؟ قال: إن الأبعد كان يأكل لحوم الناس، ويمشي بينهم بالنميمة)، فهو يأكل لحوم الناس ويتتبع عوراتهم، يقول صلى الله عليه وسلم: (ومن تتبع عورات الناس ليفضحها تتبع الله عورته وفضحه ولو في جوف بيته).


أعلى الصفحة

عذاب من قتل نبياً أو قتله نبي أو كان من المصورين


يقول صلى الله عليه وسلم: (إن أشد الناس عذاباً يوم القيامة في النار رجل قتل نبياً، أو رجل قتله نبي أو مصور يصور التماثيل) أي: شخص قتل نبياً بيده أو قتله نبي، أو مصور يصور التماثيل، ويدخل فيه أصحاب الفنون في كلية الفنون الذين يقومون بالنحت. والفنان: هو الحمار في اللغة العربية، يعني: الحمار الوحشي. اللهم باعد بيننا وبين النار بعد المشرقين، واغفر لنا وارحمنا وأنت خير الراحمين، اللهم اجعل الجنة مآلنا، وأدخلنا الجنة بدون سابقة عذاب، وارحم المؤمنين والمؤمنات، والمسلمين والمسلمات، الأحياء منهم والأموات، واغفر لنا جميعاً يا رب العالمين! وصلى الله على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه وسلم.
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 1107
تاريخ التسجيل : 10/05/2010

http://albayina.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى